صدى بيروت

جديد المقالات
جديد الأخبار





المتواجدون الآن


تغذيات RSS


المقالات
مقالات لبنان
عنندما يصير "التنك" بسعر الذهب
عنندما يصير "التنك" بسعر الذهب
15-04-2017 06:12 PM

كتب عبد الحميد سنو

في دهاليز السياسة اللبنانية ردهات معقدة و"زواريب" متفرعة ومتشعبة هنا وهناك، الخبير فيها والمحنك هو من ولدته امه زعيما بالوراثة ابا عن جد. كل مجلسنا "البرلماني" وراثي منذ عهد "احيرام الاول". محنك ادهى من معاوية ،ومجالس شعب غوغائية لاتمثل الا زعماء طوائف .في البلاد التي تحترم شعوبها لاتعمر هذه المجالس طويلا ،ولا يطمع بها احد الا اذا كان من اصول عربية ، انها ديمقراطية وشفافة . سياسيون محنكون لهم قدرة على الخطابة يستعطفون السذج والبلهاء . اشرار واصحاب ثروات جمع معظمها من شح او حرام. تصنيفات عديدة .كلما سمعنا بوق الانتخابات لبينا جميعا مهرولين الى صناديق العلف لتثبيت الحضور، وتقديم الطاعة والخضوع لزعيم الطائفة. كان شرط الناخب قديما النزاهة والاخلاق والشرف، لا مال ولازيت او دقيق، ولا وعد بوظيفة ، بل وعد يتجدد بتحسين احوال البلاد والعباد.

زعماء كانوا بالأمس القريب، قبيل انتخابات رئاسة الجمهورية في بورصة الذهب ولكن استسلموا وخضعوا و سقطوا من اعين الناس ،وباتوا في خانة "التنك ".الذين خيبوا امال اهالي الشمال الحزين بعد وعود "عرقوب اخاه في السرايا " بتحسين ظروف عيشهم وتامين قوت يومهم، ولن يجنوا من الشوك العنب .

بالامس الغير بعيد ايضا في انتخابات نقابة الصحافة بعد تدخلات عدة ممن يدعون انهم يمثلون الطائفة السنية تحصل معادلة كيميائية غريبة فيصبح " التنك" بسعر الذهب ويضحى الذهب "تنكا".

ومثل ذلك وبالتحديد في نتائج القضاة الشرعيين تتدخل ذات الاشباح نفسها باسم حماية الطائفة والمصالح وتشريع المحسوبية، وتحشر انفها في المرجعيات الدينية وتزور البورصة وينقلب "التنك" ذهبا سبحان الله، وسط استغراب كبير من ابناء الطائفة والمراقبين. حتى بعضا من اهل السياسة ممن كانوا فيما مضى "تنكا" تصدر اصواتا نكراء ومزعجة يتوسلون الان للقديسين والصالحين ان يكونوا في مصاف الذهب ، لكي يغرفوا من خيرات المؤسسات السائبة.

ان فساد السلطة وفشل المؤسسات القضائية وتقيد يد القضاء ، ادى الى تراكم مظهر الفقر والبطالة، كل ذلك ادى الى تنامي العداء للحكومة اضافة الى تصعيد الخلافات بين "امراء الطوائف وتجار الحروب والدماء ووضع البلاد في دوامة الارهاب والقتل اليومي والخطف والاغتصاب.
هذه الاشباح لازالت تحلم بتغيير التركيبات الكيميائية في مناطق الشمال من ذهب الى "تنك" وتناسوا ان من اصله من ذهب سيبقى في اعلى البورصة متفوقا على الاشباح "والتنك" ومن شب على شيبهم.


.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5696



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


عبد الحميد سنو
تقييم
1.00/10 (4 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت