صدى بيروت

جديد المقالات
جديد الأخبار





المتواجدون الآن


تغذيات RSS


المقالات
مقالات العرب و العالم
كيف نواجه طفرة العنف؟
كيف نواجه طفرة العنف؟
23-06-2017 02:35 PM

يودع العالم الإسلامي شهر رمضان، وقد أرخى بظلاله الإيمانية على كل بيت، وكل فرد: تلاوة للقرآن الكريم، امتناعا عن المفطرات، وتحريا للأخلاق الفاضلة، وكلها أمور تنعكس انتظاما في المجتمع، وتنظيما لحياة الإنسان.

صحيح أن العبادات تقصد لذاتها من حيث إنها عبادة أمر الله تعالى بها، ولكن الله سبحانه جعل فيها من الحكم ما هو كفيل بجعل العلاقات البشرية، والحياة المجتمعية، تتسم بالهدوء والأمان.
فتحري الأوقات للإمساك والإفطار، وضبط النفس أمام مغريات الحياة، والانتظام في جماعات لصلاة التراويح، وانكسار النفس أمام الفقر والجوع، ثم تلكم الأحاسيس التي تتولد عند القادرين على مساعدة الآخرين، كل هذا من انعكاسات عبادة الصوم على حياة البشر.. وكل هذا فقط إرضاء لله تعالى وطمعا بمغفرته سبحانه..
هذا الجو العام من العبق الإيماني يريد منا الإسلام أن نعيشه في كل مراحل حياتنا، وإن كانت هناك من عقبات تتمثل بالشياطين ووسوساتهم الدافعة نحو الفوضى والمعاصي، فإن الله تعالى تكفل بصرف أذى مردة الشياطين، لذلك نرى هذا الإقبال الكبير على المساجد في هذا الشهر الكريم. وإن كانت صغار الشياطين تبقى توسوس، إلا أن الالتزام بأحكام الشرع والعبادات، ومراعات الآداب العامة كفيل بتذليل العقبات.

والعالم كله اليوم يشهد طفرة في العنف الذي أصبح يشكل قلقا حقيقيا على استقرار المجتمعات، وأكثر هذا العنف مرجعه إلى نفوس ثائرة، غاضبة، عندها شعور بأنها مستهدفة بشكل أو بآخر، فإذا تعرت هذه النفس عن التجرد في الالتزام فإنها ستتحول إلى قنبلة موقوتة تنفجر عنفا، ونحن حتى نعالج هذه الظاهرة نحتاج إلى أمرين أساسيين: الأمر الأول تقوية الوازع الديني في النفوس لجعلها متماسكة، مترابطة، مالكة لتصرفاتها، لا تقوم بردات فعل مؤذية للنفس والغير، والعبادات هي أهم مدرسة لذلك..

والأمر الثاني النظر في الأسباب التي تجعل هذه النفوس تثور، فكثير من المواقف السياسية التي تصدر من هنا وهناك قد تكون غير مدروسة، وقد تصدر بدوافع مختلفة، فنحن نحتاج أن نعالج أيضا هذه الناحية بحيث نضمن أنه لا يصدر ما يتعرض لمطلق مكون اجتماعي فيما يعود إلى خصوصياته الدينية والمجتمعية.

فالإرادة التي نمت عند الصائم إذا سابه أحد أو شاتمه، فتملكت لسانه ومشاعره ولم يخرج في إجابته عن المشروع من الجواب: إني صائم إني صائم، جديرة بأن تلفت النظر إلى أن الصيام واحدة من العبادات، أو كغيرها من العبادات، التي تصقل الإنسان فتهذب جوارحه وتُقَوِّم لسانه، وترتقي به في مدارج القيم، وتسري في عروقه محبة الآخرين، فيشعر ابتداء بأمنه النفسي كما يستشعر أن أنوار العبادة ونفحاتها تحيط به بل تتملكه، وهي التي تقود حركته وتحدد مواقفه فتجعله منبسط الوجه، ليِّن العريكة، بعيدا كل البعد عن الخشونة فضلا عن الفظاظة والقسوة في نهيه عن المنكر، فيلتزم الأدب الشرعي فضلا عن فقهه لإنكار المنكر، وإلا فإن العبادات تفقد كثيرا من مضامينها، وتبقى قي إطار الطقوس البدنية خِلوًا من الروح أو تحقيق الثمار المرجوة منها.

فالثمرة الحقيقية لفريضة الصلاة مثلا أن تنهاه عن الفحشاء والمنكر فضلا عن الخشوع والأدب والتواضع.

وفريضة الصيام تحقق فيه مضامين التقوى في سلوكه اليومي وفي منهجه الفكري فلا يقول إلا خيرا ولا يفكر إلا بما يحقق صدق انتمائه لهذا الدين العظيم الذي هو شرف لا يدانيه شرف،.

وأما فريضة الزكاة والعطاء والإنفاق فهي التي تسلخه من إطار الذات والأنانية، وتجرد الإنسان من كل حظوظ النفس ليتحقق قول الله تعالى (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) .

وإذا ما كانت فريضة الحج فربما تمثل قمة الرقي المرجو، لأنه انسلاخ من كل ما يحيط به، وتجرد من كل مخيط، فهو انسلاخ كلي لأمر الله تعالى حتى يخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه.

تلكم هي الحصيلة الجامعة والنتائج المرجوة، وذاكم هو البعد الإنساني فضلا عن المضامين لكل أنواع العبادات.
فصقل الإنسان وتهذيب جوارحه وضبط حركته ولسانه وتميز المسلم العابد هو الحقيقة العملية لغايات العبادات فضلا عن المدد الإلهي الذي يستمده المسلم العابد المصلي أو الصائم أو المزكي من الله تبارك وتعالى حيث يشعر بقوة الدفق الإيماني التي تتلاشى أمامه كل المتع والغرائز وكل الأطماع للمال أو الجاه ليبقى الإيمان هو الأرقى وليبقى الإنسان هو الأكرم باعتباره خليفة الله في أرضه.

اللواء - لبنان


.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2917



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


المفتي مالك الشعار
تقييم
1.00/10 (3 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت