صدى بيروت

جديد الأخبار





جديد المقالات
المفتي مالك الشعار
كيف نواجه طفرة العنف؟
توفيق الدكّاش
القتل " موضة العصر"
الياس الديري
دكان أم وطن ؟

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


الأخبار
أخبار لبنان
اعتصام للمنظمات الشبابية لقوى “14آذار” و التقدمي رفضا لإخلاء سبيل الإرهابي ميشال سماحة
اعتصام للمنظمات الشبابية لقوى “14آذار” و التقدمي رفضا لإخلاء سبيل الإرهابي ميشال سماحة
اعتصام للمنظمات الشبابية لقوى “14آذار” و التقدمي رفضا لإخلاء سبيل الإرهابي ميشال سماحة

15-01-2016 09:19 PM
في إنتظار الردّ السياسي والقانوني لقوى "14 آذار" على "صدمة" قرار المحكمة العسكرية بعد ان اطلقت قياداتها "عاصفة مواقف نارية" منددة بما صدر، اعتبرها المراقبون مؤشرا اوليا الى اعادة اللحمة بين مكوناتها بعدما اصيبت بسهام المبادرات الرئاسية التي شرذمتها وكادت تفرط عقدها، اعتصمت المنظمات الشبابية لقوى “14آذار” والحزب “التقدمي الاشتراكي” أمام منزل الارهابي المجرم ميشال سماحة في الاشرفية مساء الجمعة رفضاً لاطلاقه وسط إجراءات أمنية مشددة واطلقت عدة مواقف ابرزها:

عماد واكيم

واعلن منسق بيروت في حزب “القوات اللبنانية” عماد واكيم، “سنواصل التحركات من اجل اعادة المحاكمة ورسالتنا هي عدم القبول بميشال سماحة في الأشرفية “منطقة البشير” وحيث استشهد وسام الحسن.

وتابع: “إذا وضع أحد الاشخاص جملة على مواقع التواصل الاجتماعي يتم محاسبته اما ميشال سماحة فأدخل المتفجرات واخلي سبيله وهذا امر مرفوض”.

جاد دميان

بدوره رأى رئيس مصلحة الطلاب في حزب “القوات اللبنانية” جاد دميان، ان هدفنا اليوم من الاعتصام هو تأكيد هيبة الدولة والقضاء والتشديد على ايقاف المجرم وردعه، واخلاء سبيل سماحة ليس حكم عادل ولا يبرهن عن عدالة بل هو دليل أن هناك تشريع وقوننة للجريمة.

واضاف: الذي حصل هو جريمة بحق صورة لبنان وضرب صورة القضاء واحلام وآمال اللبنانيين، هانك شخص اسمه ميشال سماحة اثبت انه نقل متفجرات من سوريا الى الداخل اللبناني وجند أشخاص وكان هدفه القيام بفتنة في الداخل اللبناني ولسوء الحظ بثلاث سنوات تم الافراج عنه.

وتابع: نرفض بقاء سماحة في الأشرفية مكان استشهاد بشير الجميّل واللواء وسام الحسن، ورداً على ما قاله جميل السيد قال: الدكتور سمير جعجع قائد وطني، وعانى من النظام السوري الذي لفق التهم بحقه واعتصامنا اليوم في الأشرفية هو لاعادة تصويب محاكمة ميشال سماحة.

النائب نديم الجميل

اما عضو كتلة “الكتائب” النائب نديم الجميل قال: “نتذكر اليوم كل القرارات التي اتخذتها المحكمة الدولية”، مشيرا الى ان “الاشرفية لا تركع لا لحزب الله ولا لغيره”.

واكد أن “الاشرفية ستبقى صامدة لتقول “لا” لكل المساومات التي حصلت في الآونة الاخيرة”، وقال: “جئنا لنقول “لا” لترشيح رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية ورئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وسنستمر بهذا النضال، ونطالب بشطب إسم سماحة من كل جداول حزب الكتائب، لانه لا يشرفنا انتماءه اليه”.

وسام شبلي

والقى منسق قطاع الشباب في تيار “المستقبل” وسام شبلي كلمة قال فيها: لا لقرار وصاية السلاح في لبنان ورسالتنا هي رفض المحكمة العسكرية وقرارتها واليوم العميل السوري المجرم ميشال سماحة يجب ان يرحل ليس فقط من الاشرفية بل من كل لبنان وان يعود الى سوريا.

واضاف: الرد الحقيقي على خروج سماحة ان تكشف حقيقة من اغتيال الشهيد وسام الحسن.

سمون درغام

وكانت كلمة لرئيس منظمة الشباب في حزب “الاحرار” سمون درغام قال فيها: نوجه رسالة الى اعوان النظام السوري في لبنان لنقول لهم انه في ظل عهد الوصاية لم نخاف من القمع والقتل وسنبقى في لبنان نقاتل من اجل الحرية.

وطالب بمحاسبة ضباط المحكمة العسكرية الذين اصدروا قرار تخلية سبيل ميشال سماحة، مضيفاً ان قائد الاجرام حر طليق في منزله فيما هناك من يقبع في السجن بتهم أقل اهمية من الجريمة التي قام بها سماحة، ومشكلتنا مع المحكمة العسكرية و”حزب الله” وراءها.

رالف صهيون

اما رئيس مصلحة طلاب حزب “الكتائب اللبنانية” رالف صهيون، طالب بالغاء المحكام الاستثنائية خصوصا ألا رقابة عليها وتصدر احكاما مفاجئة مثل حكم ميشال سماحة الذي دخل الى السجن 3 سنوات ونصف فهكذا حكم عار علينا.

وتابع: سماحة غير مرحب به في الأشرفية لانه عميل لدولة خارجية شأنه شأن أي عميل آخر ولا يجوز أن يكون جالسا بين شبان يريدون بناء وطن وتحديدا في منطقة سلمية وسيادية بامتياز.

والد الشهيد اللواء وسام الحسن

وكانت كلمة لافتة لوالد الشهيد اللواء وسام الحسن ابو حيدر الحسن قال متوجهاّ للمعتصمين: لا كلام لدي اقوله الا كلمة شكر للشباب المتجمعين هنا والذي يتحملون البرد والهواء والذين يقولون كلمات أثرت بي كثيرا واشكرهم على محبتهم واندفاعهم.

واضاف: “اذا لم يستطع احد ان ياخذ بحق ابني فعدالة السماء ستأخذ حقه”.

مي شدياق

وبدورها قالت الاعلامية مي شدياق، ان ميشال سماحة غير مرحب به في أشرفية البشير واربع سنوات غير كافية لمجرم مثل سماحة واوجه التحية لروح وسام الحسن الذي كشف الموضوع. وسماحة كان يحمل 24 متفجرة مشابهة تماما للمتفجرات التي استعملت في محاولة اغتيالي وفي اغتيال جورج حاوي.

وتابعت: وجود سماحة في الاشرفية يعتبر “خائن” وليس مقبولاً ان من اراد التفجير ليشعل حرباً وفتنة داخل المجتمع اللبنانيان يحكم لاربع سنوات.

الياس عطالله

وقال أمين سر حركة “اليسار الديمقراطي” الياس عطالله، ان الشعب يستطيع ان يستأنف على الجميع وسنسقط هذه المحكمة العسكرية الخائنة والتي طعنت وسام الحسن في ظهره. والشعب اللبناني يمكنه ان يقول “الامر لي” بطريقة سملية هادئة وشجاعة.

وتابع: الاجتماع اليوم هو اجتماع للشعب اللبناني وليس فقط للاحزاب وثورة الاستقلال هي التي صنعت استقلال لبنان الذي نعيشه اليوم.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 540


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter



تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت