صدى بيروت

جديد الأخبار





جديد المقالات
المفتي مالك الشعار
كيف نواجه طفرة العنف؟
توفيق الدكّاش
القتل " موضة العصر"
الياس الديري
دكان أم وطن ؟

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


الأخبار
ملفات و تقارير
الصورة القادمة في المنطقة ... رحيل الأسد عن السلطة
الصورة القادمة في المنطقة ... رحيل الأسد عن السلطة
الصورة القادمة في المنطقة ... رحيل الأسد عن السلطة

09-04-2017 12:12 PM
كتب حسن النجراني .... لم تمض ساعات على الضربة الأمريكية لمطار الشعيرات الدموي والذي تنطلق منه هجمات النظام السوري على المدنيين إلا وأجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اتصالاً هاتفياً بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أطلعه من خلاله على تفاصيل الضربة التي نفذتها الولايات المتحدة الأمريكية ضد أهداف عسكرية محددة في سورية.

وهنأ خادم الحرمين الشريفين الرئيس الأمريكي ترمب على هذا القرار والذي عبّر عنه الملك سلمان بأنه يصب في مصلحة المنطقة والعالم.

أوباما والضعف الأمريكي

منذ انطلاق الثورة السورية في 15 مارس 2011 استخدم النظام السوري كل الوسائل لقمع الثورة وواجه المسيرات السلمية بالحديد والنار وكانت المملكة في أوائل الدول التي دعت إلى معالجة الأمر بحكمة ورحيل بشار الأسد عن السلطة، لكن الطاغية استدعى الإيرانيين والميليشيات الأفغانية وحزب الله اللبناني، غير أن هذه القوى فشلت في قمع الثورة السورية في وقت ظلت المملكة تطلق نداءاتها لحل أزمة السوريين، واستدعى نظام الأسد القوات الروسية للتدخل وضرب الثوار، واستخدم شتى الوسائل ومع ذلك لم يفلح.

وظهر الضعف الأمريكي واضحاً في المنطقة.. فالسنوات الثماني للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما كانت عجافا وظهرت الولايات المتحدة واهنة في هذا الطريق، فلم تستطع مجابهة التدخل الإيراني واختلال موازين القوى في المنطقة، وظلت نداءات المملكة تتردد على الدوام بضرورة رحيل بشار الأسد عن السلطة.

ومنذ انطلاق الثورة السورية وضع أوباما خطوطا حمراء للنظام السوري وزعم في حال تجاوزها باتخاذ خطوات حاسمة، ففي 21 أغسطس 2013 نفذ النظام السوري هجوما كيميائيا على الغوطة شرق دمشق راح ضحيته المئات بسبب استنشاق غازات سامة نتيجة الهجوم بغاز الأعصاب ولم يقم أوباما بأي تحرك في هذا السياق، وعبرت المملكة حينها عن استيائها من عدم قيام المجتمع الدولي وأمريكا بدورهما تجاه هذه المجزرة.

الملك سلمان وقوة الشخصية

ظل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على نفس المبدأ بأهمية رحيل الأسد وإحلال السلام في سورية وردع الإيرانيين والملالي في المنطقة، وللضعف الذي كان يراه في الإدارة الأمريكية إبان عهد أوباما لم يحضر مؤتمر كامب ديفيد ولم يستقبل أوباما عندما زار الرياض، وهو ما يؤكد مدى ما وصلت إليه قيادة المملكة من ضيق شديد نتيجة انفلات الإيرانيين في المنطقة ليعيثوا فيها فساداً وعدم التزام واشنطن باتفاقاتها مع الرياض والتي تعود للعام 1945.

ترمب وعودة أمريكا للمنطقة

كان شعار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خلال السباق الرئاسي هو أن يجعل أمريكا تعود قوية، وكان يصرح على الدوام أن أمريكا في عهد أوباما بلغت ضعفاً شديداً ولم تعد تقوى على مواجهة الآخرين، وفي 29 يناير 2017 وبعد وصول ترمب لسدة الرئاسة في أمريكا أجرى اتصالاً هاتفيا بالملك سلمان تم خلاله التباحث حول القضايا الثنائية بين البلدين، إضافة إلى جهود التحالف في إعادة الشرعية لليمنيين، ومناقشة إيجاد مناطق آمنة للسوريين تحميهم من التشرد واللجوء للدول الغربية.

الضربة والاتصال بالملك سلمان

عاد النظام السوري المجرم وبعد 3 سنوات وقبل أسبوع لمحاولة أخرى من خلال ضرب السوريين في خان شيخون بغاز الخردل، وكأن أوباما لا يزال حاضراً في المشهد الأمريكي، لكن قواعد اللعبة تغيرت، فأصدر ترمب أوامره الجمعة الماضية بضرب الأمريكي ترمب الحديث للملك سلمان باعتبار المملكة تشكل ثقلاً سياسيا وأمنياً واقتصادياً في المنطقة وأطلعه على تفاصيل الضربة، المطار الشعيرات السوري الذي انطلقت منه القوات السورية لضرب الشعب بالكيماوي وتم تدمير المطار بالكامل.

واختار الرئيس الأمريكي ترمب الحديث للملك سلمان باعتبار المملكة تشكل ثقلاً سياسيا وأمنياً واقتصادياً في المنطقة وأطلعه على تفاصيل الضربة، التي غيرت موازين القوى... واختيار توقيت الاتصال له مدلوله إذ يؤكد مدى ثقة الأمريكيين في قدرة المملكة على لعب دور كبير في إنهاء الصراع في المنطقة، كما يؤكد الاتصال بالملك سلمان مدى جدية القيادة السعودية في أن بشار الأسد هو أساس المشكلة، وبرحيله ستنتهي معظم مشكلات المنطقة ومعاناة شعوبها.

ويتحدث محللون في صحف غربية وعربية أن المرحلة القادمة والقريبة ستشهد تغيرا واضحاً في الساحة السورية وأن الحضور الأمريكي سيدفع الروس للمفاوضة تحت الطاولة من أجل الوصول إلى حل سياسي ربما من أبرز صوره رحيل الأسد عن السلطة، وهو ما يؤكد مدى النظرة السعودية الثاقبة تجاه نظام الأسد.

صحيفة عكاظ - السعودية
العنوان الأصلي : الموقف السعودي صامد.. وترمب صارم


.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 680


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter



تقييم
1.00/10 (3 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت