صدى بيروت

جديد الأخبار





جديد المقالات
المفتي مالك الشعار
كيف نواجه طفرة العنف؟
توفيق الدكّاش
القتل " موضة العصر"
الياس الديري
دكان أم وطن ؟

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


الأخبار
أخبار لبنان
المفتي الجوزو افتتح مسجدا في منطقة "جدرا" داعيا الى الاجتماع على محبة الله والإيمان به
المفتي الجوزو افتتح مسجدا في منطقة "جدرا" داعيا الى الاجتماع على محبة الله والإيمان به
المفتي الجوزو افتتح مسجدا في منطقة

19-05-2017 05:43 PM
افتتح مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو مجمع ومسجد الصديقة مريم بنت عمران، في بلدة جدرا الساحلية، بدعوة من رابطة "علماء فلسطين في لبنان" ومؤسسة "رؤى" الخيرية.

وقبل حفل الافتتاح، أقام رئيس بلدية جدرا الأب جوزف القزي احتفالا في دار البلدية، شارك فيه الى الجوزو، النائب محمد الحجار، المنسق العام لتيار "المستقبل" في محافظة جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال، طوني القزي ممثلا "القوات اللبنانية"، قاضي الشرع الشيخ محمد هاني الجوزو، رؤساء بلديات: برجا نشأت حمية وبعاصير امين القعقور وضهر المغارة طلعت داغر، المسؤول السياسي في "الجماعة الاسلامية" جبل لبنان عمر سراج وعضو المكتب العام في الجماعة الشيخ احمد عثمان، كاهن رعية جدرا الأب جان الخوري، مختار جدرا شارل القزي مشايخ واعضاء المجلس البلدي وشخصيات.

استهل الحفل بالنشيد الوطني، فالوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء في لبنان وفلسطين وتضامنا مع الاسرى في السجون الصهيونية.

القزي

ثم قال القزي: "نرحب بالمفتي الجوزو فزيارته لدار البلدية مباركة، لا سيما وانها تندرج في اطار العمل الروحي والاجتماعي والوطني، من خلال افتتاح بيت من بيوت الله، حيث سترتفع منه اصوات التكبير لتتعانق مع تهاليل المؤمنين في كنيستنا في جدرا، حيث يمتزج جرس الكنيسة مع صوت المؤذن داعين المؤمنين الى رفع الصلوات الى الله تعالى الذي نؤمن به ونعبده جميعا. وهذا الأمر هو تجسيد حقيقي لوحدة اللبنانيين وعيشهم الواحد الذي نؤمن ونتمسك به ونحرص عليه".

أضاف: "كلنا ثقة يا صاحب السماحة انكم من رواد ومحصني هذه الصيغة اللبنانية الفريدة، لبنان الرسالة والعيش الواحد، لبنان العدالة والمساواة، لبنان الحرية والسيادة، وانكم ستعطون التوجيهات اللازمة لمن سيتولى اقامة الصلاة والقاء الخطب ان يكون حريصا ومؤتمنا على توجيهاتكم وتوجهات دار الفتوى على كل المستويات، كما نحن ملتزمون ككهنة بتوجيهات ابينا البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي".

وأكد ان "جدرا ستبقى النموذج في العيش الواحد والشراكة الوطنية وواحة للتلاقي والحوار والتواصل".

الجوزو

بدوره، شكر الجوزو للقزي "استقباله الحار وهذه المحبة"، وقال: "نحن نجتمع على محبة الله والإيمان به، وخصوصا في هذا العصر الذي تخلى فيه الكثير من الناس عن الله ومحبته، وتحولوا الى وحوش كاسرة تقتل وتذبح وتشرد وتمزق. لذلك لا بد لنا ان ندعو جميع الناس ان يحبوا بعضهم البعض لان الكراهية التي تسمح لرجال دين ان يقتلوا او يذبحوا او يفجروا فهي مشكلة كبيرة وصلنا بها الى منحدر والى مكان لا نحبه ولا نريده".

أضاف: "ما يحصل اليوم هو دليل على اننا بلد يؤمن بالوحدة الوطنية والشراكة، ونحن مطالبون جميعا بألا نعود الى تلك الحروب الطائفية والمذهبية وان نحافظ على بلدنا الذي يجمعنا تحت سقف واحد. اليوم نتصارع على اي قانون للانتخابات، وهي مشكلة، فالطائفية والمذهبية تتصارع مع الوطنية، لذلك اذا ارادوا الذهاب بنا الى الطائفية فهي كارثة، لا بد من قانون يجمع الجميع تحت راية الوطنية وعدم استئثار فريق معين بالحكم، وهو ما نحن مسؤولون عنه بأن نحافظ على البلد وان نتعلم من الماضي ولا نندفع الى عواطف تدفعنا الى التعصب والانزلاق، بينما كل العالم يتقدم، وانتخابات فرنسا اكبر دليل".

وفي قضية الموقوفين الاسلاميين، قال: "هذا حدث خطير في هذا الوقت بالذات، الذي ندعو فيه الى وحدة الكلمة، فلماذا الشباب المسلم وحده هو من يدخل السجن؟ ولماذا تتجه تهمة الارهاب الى هؤلاء الشباب بالذات، على الرغم من ان هناك ارهابا ارتكب المجازر ولم نحاسبه ابدا. لذلك، الدعوة بأن ينتهي هذا الظلم عن هؤلاء الشباب لانه يزرع الكراهية ويحرك العصبيات".

ودعا الى "المساواة بين الطوائف لان لا طائفة تستطيع ان تنفرد وحدها بقيادة لبنان دون ان تتعاون مع الاخرين"، متمنيا ان يكون "الاقليم كله متفقا على كلمة واحدة وان يعمل الجميع على اسس وطنية بعيدة كل البعد عن الطائفية والمذهبية".

الحجار

كذلك، شكر الحجار للقزي دعوته، معتبرا انه "قيمة وطنية بحد ذاته في اقليم الخروب لما يقوم به من مبادرات مقدرة في المنطقة"، وقال: "إن ما نشهده اليوم في اقليم الخروب نموذج لما نحرص جميعا على أن تمثله هذه المنطقة من لبنان في هذا الظرف بالذات، مع هذا الحريق المشتعل في محيطنا والتطرف والتعصب لدى البعض الذي لا يعكس ابدا حقيقة الدين الاسلامي الحنيف او الرسالة المسيحية الغراء".

أضاف: "أسأل عند استقبالي من خلال موقعي كنائب لبعض السفراء أو أعضاء في البعثات الدبلوماسية: هل هناك تطرف او تعصب في اقليم الخروب؟ فيكون جوابي دائما: لا إرهاب ولا تطرف في الإقليم، لان ما يميزه في الوطن عدا المستوى العالي من العلم والثقافة هو وجود كل الاطراف وكل العائلات الروحية التي تعيش منذ زمن طويل على نفس الارض وتتعاطى في ما بينها بروح من الوئام والمحبة، والذي هو جوهر ديننا وجوهر كل الأديان السماوية التي تهدف الى امر واحد هو سعادة الانسان ومحبة الله قبل اي شيء. هذه هي حالنا في اقليم الخروب، فكل انسان منا يتباهى ويفتخر بانتمائه اليه لما يمثل من نموذج لهذا اللبنان الذي نحرص عليه وندافع عنه".

وختم: "نأمل في القريب العاجل ورغم كل هذا القلق الذي نعيشه، ان نصل الى اتفاق حول قانون انتخاب، يحقق ما جاء في الدستور والطائف وان ينتهي المخاض بولادة لبنان جديد متجدد، وان يشعر ويتيقن كل انسان منا بالانتماء الى هذا الوطن، وطن مطمئن فيه على حياته وعائلته يعمل لحمايته والذود عنه، وعلى استمرار ومناعة هذا الكيان. كلنا محكومون بالعيش الواحد معا وفخورون بالانتماء الى هذا الوطن وسنبقى نستظل تحت سقف الدولة الواحدة وحدها وسقف مؤسساتها الشرعية والدستورية".

الصلاة

بعد ذلك، توجه الجوزو برفقة الحجار والمشايخ الى المجمع حيث اقيمت صلاة الجمعة، والقى كلمة ندد فيها ب"الهجمة على الدين الاسلامي واتهامه بالارهاب"، مؤكدا ان "الارهاب هو صنيعة الدول الغربية واميركا من خلال زرعهم دولة الارهاب اسرائيل على ارضنا ومقدساتنا".

ثم تحدث عن اهمية المساجد وموقعها، مشيرا الى انه "بيت من بيوت الله يشع منه الايمان والنور والعلم والمعرفة والمحبة".

وأم القاضي الشيخ محمد هاني الجوزو المصلين لصلاة الجمعة.




.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 435


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter



تقييم
1.00/10 (2 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت